الأخبار من مصادر مختلفه|الوطن العربي الاخبارية

تأجيل جلسة تجديد عقد كارتيرون بعد أزمة «كورونا»

25 Mar
مصدر الخبر المصري اليوم
تأجيل جلسة تجديد عقد كارتيرون بعد أزمة «كورونا»


أربك قرار مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بإعلان حظر التجول وإغلاق جميع الأندية ومراكز الشباب لمدة 15 يوما، حسابات نادى الزمالك، من حيث احتمالية عودة النشاط الرياضى واستئناف مسابقات الدورى وكأس مصر.

وجاء قرار استمرار غلق الأندية لمدة 15 يومًا إضافية عقب انتهاء المدة الموجودة الآن، ليؤجل كافة الخطوات التي كان مقررًا لمجلس الإدارة أن يتخذها خلال الفترة المقبلة، والخاصة بفريق الكرة والجهاز الفنى، سواء المتعلقة بتعديل العقود أو تجديد عقود بعض اللاعبين أو حتى تجديد عقد المدير الفنى للفريق، الفرنسى باتريس كارتيرون، وسيتم عقد جلسة مع المدير الفنى عقب انتهاء هذه الفترة لتجديد عقده، خصوصا أن المدير الفنى ومجلس الإدارة لديهما رغبة حقيقية في استمرار المدير الفنى.

من ناحية أخرى، طلب كارتيرون، من جهازه المعاون، تقريرًا شاملاً عن حالة لاعبى الفريق الكروى الأول، خلال فترة التوقف الحالية يتضمن مدى التزامهم بخوض التدريبات في المنزل إلى جانب تقرير من الجهاز الطبى عن أوزان اللاعبين للتأكد من اتباع تعليمات المحافظة على لياقتهم البدنية من عدمه.

فيما تعافى المغربى محمد أوناجم، جناح الفريق، من الإصابة التي كان يعانى منها في الركبة، بعدما خضع لفترة تأهيل في المغرب، حيث تعرض للإصابة في التدريبات التي سبقت مباراة الأبيض أمام الترجى التونسى في إياب دور ربع النهائى من بطولة دورى أبطال إفريقيا، ليخضع بعدها لفترة تأهيل لتجهيزه للعودة للفريق.

وحرص الجهاز الفنى على الاطمئنان على حالة أوناجم، والتأكد من جاهزيته للعودة للمشاركة في التدريبات عقب استئناف الفريق للنشاط، بعد فترة الراحة السلبية التي منحها الجهاز الفنى للاعبين، في ظل توقف النشاط الرياضى ضمن الإجراءات الاحترازية لتجنب تفشى فيروس كورونا.

من جانبه، أكد أشرف بن شرقى، لاعب الفريق، لجريدة «المنتخب المغربية» أنه سعيد للغاية في الزمالك، وأن علاقته بمرتضى منصور، رئيس النادى، جيدة للغاية، وقال، «ككل اللاعبين، نحن في وضع استثنائى، قوة قاهرة فرضت علينا الحجر الصحى، كنت محظوظا بعودتى إلى المغرب قبل ساعات من غلق المجال الجوى، طلبت أنا وزميلى محمد أوناجم، من إدارة الزمالك العودة إلى المغرب لحين تنتهى الأزمة، حصلنا على الموافقة وبالفعل عدنا على بلادنا».

وعن ما كان انضمامه للزمالك مجازفة في تلك الفترة، قال، «قبلت العرض لأن من طلبنى هو الزمالك الفريق الكبير وصاحب القاعدة الجماهيرية العريضة في مصر والعالم العربى، جئت للزمالك وقد لعبت للوداد الذي يملك قاعدة جماهيرية كبيرة أيضًا ولديه منافسة شرسة مع الرجاء، لم أخف على الإطلاق، في ظرف زمنى قصير، حقق الزمالك ما لم يكن يخطر ببال أشد المتفائلين، من حسن حظى أن هذه الانتفاضة لفريق الفن والهندسة كانت مع وصولى إليه، قبلها كان الزمالك يعانى من انتكاسة، تحقيق هذه الألقاب لم يكن سهلا، تحقيق السوبر الإفريقى في قطر بالفوز على أحد أفضل الأندية في إفريقيا وهو الترجى، ثم السوبر المصرى بالفوز على الغريم الأهلى، ثم التأهل لنصف نهائى دورى الأبطال».

وبسؤاله عن علاقته مع مرتضى منصور قال، «مرتضى منصور رجل لطيف، أنا شخصيا استغرب كيف يصوره الآخرون على أنه رجل مزعج ويشعل الفتنة وفى خصام دائم مع من حوله، هذا التصور ليس حقيقيا، هو راجل يدافع بكل ما أوتى من قوه عن فريقه، لا يتساهل مع من يريد بالزمالك سوء، علاقتى معه مبنية احترام، فهو يعتبرنى مثل ابنه». وعن العروض العربية والأوروبية، قال لاعب الزمالك: «سعدت جدا باهتمام الأندية للتعاقد معى، لكننى حاليًا أبحث عن الاستقرار، مازالت في الموسم الأول مع الزمالك، حققت ألقابا جيدة، عقدى ممتد حتى نهاية يونيو 2022، لا أعتقد أننى سأرحل في تلك الفترة إلى أي فريق آخر».

التعليقات